منتديات العرب الاسلامية

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
منتديات العرب الاسلامية

جميع المواضيع الموجودة في المنتدى تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأينا

اهلا وسهلا بكم زوارنا واعظائنا الكرام في منتديات العرب الاسلامية المباركة
فسر القران الكريم بنقرة واحدة من على منتدياتنا الاسلامية المباركة وتجدونه في منتدى التفسير
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على الحسين وعلى علي ابن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له على ذلك اللهم اللعن العصابة التي جاهدت الحسين وشايعت وبايعت وتابعت على قتله اللهم العنهم جميعا

    العقيدة الشيعية من كتب العامة

    شاطر

    امارات الخير

    ذكر عدد المساهمات : 2
    نقاط : 5805
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 15/12/2009

    العقيدة الشيعية من كتب العامة

    مُساهمة من طرف امارات الخير في الجمعة فبراير 19, 2010 3:07 pm

    ( البسملة )
    ..
    عدد الروايات : ( 33 )

    سنن الدار قطني - كتاب الصلاة - باب وجوب قراءة البسملة

    1018 - حدثنا : إبراهيم بن حماد ، ثنا : جعفر بن محمد بن شاكر ، ثنا : عفان ، ثنا حماد بن سلمة ، عن حميد ، عن الحسن ، عن سمرة ، قال : كان لرسول الله (ص) سكتتان : سكتة إذا قرأ : بسم الله الرحمن الرحيم ، وسكتة إذا فرغ من القراءة . فأنكر ذلك عمران بن حصين ، فكتبوا إلى أبي بن كعب فكتب : أن صدق سمرة.

    الرابط:
    http://www.sonnaonline.com/Hadith.aspx?HadithID=506167





    إبن عبدالبر - الإنصاف - ذكر ما إحتج به من رأى الجهر بالبسملة

    82 - ما ذكره الشافعي : قال : ، حدثنا : عبد المجيد بن عبد العزيز ، حدثنا : إبن جريج أخبرني عبد الله بن عثمان بن خثيم ، أن أبا بكر بن حفص بن عمر بن سعد أخبره ، أن أنس بن مالك أخبره قال : صلى معاوية بالمدينة صلاة يجهر فيها بالقراءة ، فلم يقل : بسم الله الرحمن الرحيم ، ولم يكبر في الخفض والرفع ، فلما فرغ ناداه المهاجرون والأنصار : يا معاوية ، نقصت الصلاة أين : بسم الله الرحمن الرحيم ، وأين التكبير إذا خفضت ورفعت ؟ فكان إذا صلى بهم بعد ذلك قرأ ب : بسم الله الرحمن الرحيم ، وكبر.

    الرابط:
    http://www.sonnaonline.com/Hadith.aspx?HadithID=640465





    الحاكم النيسابوري - المستدرك - ومن كتاب الإمامة - رقم الحديث : ( 750 )

    707 - أخبرنا : أبو محمد عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم العدل ، ببغداد ، ثنا : أحمد بن إسحاق بن صالح الوزان ، ثنا : عبد الله بن عمرو بن حسان ، ثنا : شريك ، عن سالم ، عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، قال : كان رسول الله (ص) يجهر ببسم الله الرحمن الرحيم ، قد إحتج البخاري بسالم هذا وهو إبن عجلان الأفطس ، وإحتج مسلم بشريك ، وهذا إسناد صحيح وليس له علة ولم يخرجاه ، أخبرنا : أبو جعفر محمد بن علي بن دحيم الشيباني ، هذا صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.

    الرابط:
    http://www.islamweb.net/ver2/archive/showHadiths2.php?BNo=9&BkNo=13&KNo=5&startno=30
    http://www.sonnaonline.com/Hadith.aspx?HadithID=519374





    الحاكم النيسابوري - المستدرك - ومن كتاب الإمامة - رقم الحديث : ( 850 )

    815 - ما حدثنا : أبو محمد عبد الله بن إسحاق العدل ، ببغداد ، ثنا : إبراهيم بن إسحاق بن السراج ، ثنا : عقبة بن مكرم الضبي ، ثنا : يونس بن بكير ، ثنا : مسعر ، عن محمد بن قيس ، عن أبي هريرة ، قال : كان رسول الله (ص) يجهر ب : بسم الله الرحمن الرحيم.

    الرابط:
    http://www.islamweb.net/ver2/archive/showHadiths2.php?BNo=10&BkNo=13&KNo=5&startno=20
    http://www.sonnaonline.com/Hadith.aspx?HadithID=519483





    الحاكم النيسابوري - المستدرك - ومن كتاب الإمامة - رقم الحديث : ( 851 )

    816 - حدثنا : أبو العباس محمد بن يعقوب ، أنبأ : الربيع بن سليمان ، أنبأ : الشافعي ، أنبأ : عبد المجيد بن عبد العزيز ، عن إبن جريج ، أخبرني : عبد الله بن عثمان بن خثيم ، أن أبا بكر بن حفص بن عمر ، أخبره ، أن أنس بن مالك ، قال : صلى معاوية بالمدينة صلاة فجهر فيها بالقراءة ، فقرأ فيها بسم الله الرحمن الرحيم ، لأم القرآن ولم يقرأ بسم الله الرحمن الرحيم للسورة التي بعدها حتى قضى تلك القراءة ، فلما سلم ناداه من سمع ذلك من المهاجرين ، والأنصار من كل مكان : يا معاوية أسرقت الصلاة ، أم نسيت ؟ فلما صلى بعد ذلك قرأ بسم الله الرحمن الرحيم ، للسورة التي بعد أم القرآن ، وكبر حين يهوي ساجداً ، هذا حديث صحيح على شرط مسلم ، فقد إحتج بعبد المجيد بن عبد العزيز ، وسائر الرواة متفق على عدالتهم وهو علة لحديث شعبة وغيره من قتادة على علو قدره يدلس ، ويأخذ عن كل أحد ، وإن كان قد أدخل في الصحيح حديث قتادة فإن في ضده شواهد أحدها ما ذكرناه ومنها.

    الرابط:
    http://www.islamweb.net/ver2/archive/showHadiths2.php?BNo=10&BkNo=13&KNo=5&startno=20
    http://www.sonnaonline.com/Hadith.aspx?HadithID=519484





    الحاكم النيسابوري - المستدرك - ومن كتاب الإمامة - رقم الحديث : ( 853 )

    818 - ومنها ما حدثناه : أبو علي الحسين بن علي الحافظ ، ثنا : علي بن أحمد بن سليمان بن داود المهري ، ثنا : أصبغ بن الفرج ، ثنا : حاتم بن إسماعيل ، عن شريك بن عبد الله بن أبي نمر ، عن أنس بن مالك ، قال : سمعت رسول الله (ص) يجهر ب بسم الله الرحمن الرحيم ، رواة هذا الحديث عن آخرهم ثقات.

    الرابط:
    http://www.islamweb.net/ver2/archive/showHadiths2.php?BNo=10&BkNo=13&KNo=5&startno=50
    http://www.sonnaonline.com/Hadith.aspx?HadithID=519486





    الحاكم النيسابوري - المستدرك - ومن كتاب الإمامة - رقم الحديث : ( 854 )

    819 - ما حدثناه : أبو محمد عبد الرحمن بن حمدان الجلاب ، بهمدان ، ثنا : عثمان بن خرزاذ الأنطاكي ، ثنا : محمد بن أبي السري العسقلاني ، قال : صليت خلف المعتمر بن سليمان ما لا أحصي صلاة الصبح ، والمغرب فكان يجهر ب بسم الله الرحمن الرحيم ، قبل فاتحة الكتاب وبعدها ، وسمعت المعتمر يقول : ما آلوإن أقتدي بصلاة أبي ، وقال أبي : ما آلوإن أقتدي بصلاة أنس بن مالك ، وقال أنس بن مالك : ما آلوإن أقتدي بصلاة رسول الله (ص) ، رواة هذا الحديث عن آخرهم ثقات.

    الرابط:
    http://www.islamweb.net/ver2/archive/showHadiths2.php?BNo=10&BkNo=13&KNo=5&startno=0
    http://www.sonnaonline.com/Hadith.aspx?HadithID=519487




    السيوطي - الإتقان في علوم القرآن - من ( 10 - 30 )

    - وأخرج أبوداود والحاكم والبيهقي والبزار من طريق سعيد بن جبير عن إبن عباس قال :‏ كان النبي (ص) لا يعرف فصل السورة حتى تنزل عليه : بسم الله الرحمن الرحيم ‏،‏ زاد البزار ‏:‏ فإذا نزلت عرف أن السورة قد ختمت وإستقبلت أو إبتدأت سورة أخرى‏.‏

    - وأخرج الحاكم من وجه آخر عن سعيد بن جبير عن إبن عباس قال‏ :‏ كان المسلمون لا يعلمون إنقضاء السورة حتى تنزل : بسم الله الرحمن الرحيم ، فإذا نزلت علموا أن السورة قد إنقضت ، إسناده على شرط الشيخين.‏

    - وأخرج الحاكم أيضاًً من وجه آخر عن إبن عباس : أن النبي (ص) : إذا جاءه جبريل فقرأ : بسم الله الرحمن الرحيم ، علم أنها سورة‏ ، إسناده صحيح وأخرج البيهقي في الشعب وغيره وعن إبن مسعود قال ‏: ‏ كنا لا نعلم فصلاً بين السورتين حتى تنزل : بسم الله الرحمن الرحيم‏.

    - قال أبو شامة ‏:‏ يحتمل أن يكون ذلك وقت عرضه (ص) على جبريل كان لا يزال يقرأ في السورة إلى أن يأمره جبريل بالتسمية فيعلم‏ ،‏ أن السورة قد إنقضت وعبر (ص) بلفظ النزول إشعاراً بأنها قرآن في جميع أوائل السور ويحتمل أن يكون المراد أن جميع آيات كل سورة كانت تنزل قبل نزول البسملة فإذا كملت آياتها نزل جبريل بالبسملة ، وإستعرض السورة فيعلم النبي (ص) أنها قد ختمت ولا يلحق بها شيئاًً‏.
    - وأخرج إبن خزيمة والبيهقي بسند صحيح ، عن إبن عباس قال‏ : السبع المثاني فاتحة الكتاب قيل فأين السابعة قال ‏: بسم الله الرحمن الرحيم‏.

    - وأخرج الدار قطني بسند صحيح ، عن علي : أنه سئل عن السبع المثاني فقال ‏: ‏الحمد لله رب العالمين ، فقيل له‏ :‏ إنما هي ست آيات فقال‏ :‏ بسم الله الرحمن الرحيم ، آية.

    - وأخرج الواحدي من وجه آخر ، عن نافع عن إبن عمر قال ‏:‏ نزلت : بسم الله الرحمن الرحيم ، في كل سورة‏.‏

    - وأخرج البيهقي من وجه ثابت ، عن نافع عن إبن عمر أنه كان يقرأ في الصلاة : بسم الله الرحمن الرحيم ، وإذا ختم السورة قرأها ويقول ‏:‏ ما كتبت في المصحف إلا لتقرأ‏.

    - وأخرج الدار قطني بسند صحيح ، عن أبي هريرة قال ‏:‏ قال رسول الله (ص) ‏:‏ إذا قرأتم الحمد فاقرءوا : بسم الله الرحمن الرحيم ، فإنها أم القرآن وأم الكتاب والسبع المثاني و : بسم الله الرحمن الرحيم ، إحدى آياتها.

    - وأخرج مسلم عن أنس قال : بينا رسول الله (ص) ذات يوم بين أظهرنا إذا أغفى إغفاءة ثم رفع رأسه متبسماً فقال‏ :‏ أنزلت لي آنفاً سورة فقرأ : بسم الله الرحمن الرحيم‏ ،إنا أعطيناك الكوثر ، الحديث‏.‏
    - فهذه الأحاديث تعطي التواتر المعنوي بكونها قرآناًً منزلاً في أوائل السور ومن المشكل على هذا الأصل ما ذكره الإمام فخر الدين الرازي قال‏ :‏ نقل في بعض الكتب القديمة أن إبن مسعود كان ينكر كون سورة الفاتحة والمعوذتين من القرآن وهو في غاية الصعوبة لأنا إن قلنا ‏:‏ إن النقل المتواتر كان حاصلاً في عصر الصحابة يكون ذلك من القرآن فإنكاره يوجب الكفر.‏

    الرابط :





    [size=9]الشوكاني - نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 217 )

    - روى الشافعي بإسناده عن أنس بن مالك قال ‏:‏ ‏‏صلى معاوية بالناس بالمدينة صلاة جهر فيها بالقراءة فلم يقرأ : بسم الله الرحمن الرحيم ، ولم يكبر في الخفض والرفع فلما فرغ ناداه المهاجرون والأنصار يا معاوية نقصت الصلاة أين : بسم الله الرحمن الرحيم ، وأين التكبير إذا خفضت ورفعت فكان إذا صلى بهم بعد ذلك قرأ : بسم الله الرحمن الرحيم ، وكبر‏‏ ، وأخرجه الحاكم في المستدرك ، وقال ‏:‏ صحيح على شرط مسلم‏ ، وذكره الخطيب عن أبي بكر الصديق وعثمان وأُبيَّ بن كعب وأبي قتادة وأبي سعيد وأنس وعبد الله إبن أبي أوفى وشداد بن أوس وعبد الله بن جعفر والحسين بن علي ومعاوية‏.‏

    الرابط:
    http://www.al-eman.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=253&CID=44&SW=نقصت#SR1





    الشوكاني - نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 218 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - وقد ذهب جماعة من أهل البيت إلى الجهر بها في الصلاة السرية والجهرية‏ ،‏ وذكر الخطيب عن عكرمة أنه كان لا يصلي خلف من لا يجهر بالبسملة‏ ، وعن أبي جعفر الهاشمي مثله وإليه ذهب الشافعي وأصحابه ونقل عن مالك قراءتها في النوافل في فاتحة الكتاب وسائر سور القرآن‏.‏

    - وقد إختلفوا ، هل هي آية من الفاتحة فقط أو من كل سورة أو ليست بآية ، فذهب إبن عباس وإبن عمر وإبن الهذه الكلمة محظورةير وطاوس وعطاء ومكحول وإبن المبارك وطائفة إلى أنها آية من الفاتحة ومن كل سورة غير براءة.

    - وحكي عن أحمد وإسحاق وأبي عبيد وجماعة أهل الكوفة ومكة وأكثر العراقيين وحكاه الخطابي ، عن أبي هريرة وسعيد بن جبير ورواه البيهقي في الخلافيات بإسناده عن علي بن أبي طالب والزهري وسفيان الثوري وحكاه في السنن الكبرى عن إبن عباس ومحمد بن كعب أنها آية من الفاتحة فقط ....

    الرابط:
    http://www.al-eman.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=253&CID=44&SW=والجهرية‏#SR1





    الشوكاني - نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 219 )

    - أخرج النسائي من حديث أبي هريرة بلفظ ‏:‏قال نعيم المجمر ‏:‏ صليت وراء أبي هريرة فقرأ : بسم الله الرحمن الرحيم ، ثم قرأ بأم القرآن‏ وفيه‏ :‏ ‏ ‏ويقول : إذا سلم والذي نفسي بيده إني لأشبهكم صلاة برسول الله (ص)‏ ، ‏وقد صحح هذا الحديث إبن خزيمة وإبن حبان والحاكم وقال ‏:‏ على شرط البخاري ومسلم ، وقال البيهقي‏ :‏ صحيح الإسناد وله شواهد ، وقال أبو بكر الخطيب فيه ‏:‏ ثابت صحيح لا يتوجه عليه تعليل.

    - عن أبي هريرة أيضاً عند الدار قطني عن النبي (ص) ‏:‏ ‏كان إذا قرأ وهو يؤم الناس إفتتح ب : بسم الله الرحمن الرحيم‏ ، قال الدار قطني‏ :‏ رجال إسناده كلهم ثقات ، إنتهى‏.‏

    الرابط:
    http://www.al-eman.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=253&CID=44&SW=المجمر#SR1





    الشوكاني - نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 220 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - عن أبي هريرة أيضاً عند الدار قطني قال‏ :‏ ‏ قال رسول الله (ص) ‏:‏ إذا قرأتم الحمد فاقرؤوا : بسم الله الرحمن الرحيم ، إنها أم القرآن وأم الكتاب والسبع المثاني و : بسم الله الرحمن الرحيم ، إحدى آيها ‏ ،‏ قال اليعمري ‏:‏ وجميع رواته ثقات ألا إن نوح إبن أبي بلال الراوي له ، عن سعيد بن أبي سعيد المقبري ، عن أبي هريرة تردد فيه فرفعه تارة ووقفه أخرى‏.‏

    وقال الحافظ ‏:هذا الإسناد رجاله ثقات وصحح غير واحد من الأئمة وقفه على رفعه وأعله إبن القطان بتردد نوح المذكور وتكلم فيه إبن الجوزي من أجل عبد الحميد بن جعفر فإن فيه مقالاً ولكن متابعة نوح له مما تقويه‏.‏

    - عن علي أيضاً بلفظ ‏:‏ ‏ ‏أن النبي (ص) كان يقرأ : بسم الله الرحمن الرحيم ، في صلاته‏‏ ، أخرجه الدار قطني وقال ‏:‏ هذا إسناد علوي لا بأس به وله طريق أخرى عنده عنه بلفظ ‏:‏ ‏ أنه سئل عن السبع المثاني فقال : الحمد للَّه رب العالمين قيل إنما هي ست فقال : بسم الله الرحمن الرحيم ‏ ،‏ وإسناده كلهم ثقات‏.‏

    - عن سمرة قال ‏:‏ كان للنبي (ص) سكتتان سكتة إذا قرأ : بسم الله الرحمن الرحيم وسكتة إذا فرغ من القراءة فأنكر ذلك عمران بن الحصين فكتبوا إلى أُبيَّ بن كعب فكتب إن صدق سمرة ‏ ،‏ أخرجه الدار قطني وإسناده جيد غير أن الحديث ، أخرجه الترمذي وأبو داود وغيرهما بلفظ‏ :‏ ‏(‏سكتة حين يفتتح وسكتة إذا فرغ من السورة‏)‏‏.‏

    - عن أنس قال ‏:‏‏ كان النبي (ص) يجهر بالقراءة ب : بسم الله الرحمن الرحيم‏‏ ، أخرجه الدار قطني أيضاً وله طريق أخرى عن أنس عند الدار قطني والحاكم بمعناه‏.‏

    - عن أنس أيضاً بلفظ‏ :‏ ‏سمعت رسول الله (ص) يجهر : ببسم الله الرحمن الرحيم ‏، أخرجه الحاكم قال‏ :‏ ورواته كلهم ثقات.‏

    الرابط:
    http://www.al-eman.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=253&CID=44&SW=اليعمري#SR1





    الشوكاني - نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 222 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - روى هذا الحديث الطبراني في الكبير والأوسط‏ ،‏ وعن سعيد بن جبير قال ‏:‏ ‏ ‏كان رسول الله (ص) يجهر ب : بسم الله الرحمن الرحيم ، وكان المشركون يهزؤون بمكاء وتصدية ويقولون محمد يذكر إله اليمامة وكان مسيلمة الكذاب يسمى رحمن فأنزل الله ‏: ‏ولا تجهر بصلاتك‏ ‏، فتسمع المشركين فيهزؤوا بك ولا تخافت عن أصحابك فلا تسمعهم ‏ ، رواه إبن جبير عن إبن عباس ذكره النيسابوري في التيسير وهذا جمع حسن إن صح أن هذه كان السبب في ترك الجهر‏ ،‏ وقد قال في مجمع الزوائد‏ :‏ إن رجاله موثقون‏.‏

    الرابط:
    http://www.al-eman.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=253&CID=44&SW=بمكاء#SR1





    الشوكاني - نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 224 )

    - عن قتادة قال :‏‏ ‏سئل أنس كيف كانت قراءة النبي (ص) فقال ‏:‏ كانت مداً ثم قرأ : بسم الله الرحمن الرحيم ، يمد : ببسم الله ويمد : بالرحمن ، ويمد : بالرحيم ‏، رواه البخاري‏ ، الحديث أخرجه أيضاً أبو داود والترمذي والنسائي وإبن ماجه بدون ذكر البسملة وهو يدل على مشروعية قراءة البسملة وعلى أن النبي (ص) كان يمد قراءته في البسملة وغيرها.‏

    الرابط :





    الشوكاني - نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 225 )

    - روى إبن جرير ، عن عبد الله بن أبي مليكة ، عن أم سلمة ‏:‏ ‏‏أنها سئلت عن قراءة رسول الله (ص) فقالت ‏: ‏كان يقطع قراءته آية آية : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد للَّه رب العالمين‏ الرحمن الرحيم ‏مالك يوم الدين‏‏ ، رواه أحمد وأبو داود‏.‏
    - أخرج الدار قطني عن إبن أبي مليكة عن أم سلمة‏:‏ ‏ ‏أن النبي (ص) كان يقرأ : الحمد للَّه رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين إياك نعبد وإياك نستعين اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين ، فقطعها آية آية وعدها عد الأعراب وعد : بسم الله الرحمن الرحيم ، آية ولم يعد عليهم قال اليعمري‏ :‏ رواته موثقون ، وكذا رواه من هذا الوجه إبن خزيمة والحاكم وفي إسناده عمر بن هارون البلخي قال الحافظ ‏:‏ هو ضعيف ، إنتهى‏ ،‏ ولكنه قد وثق فقول اليعمري رواته موثقون صحيح‏ ،‏ والحديث يدل على أن البسملة آية وقد إستدل به من قال : بإستحباب الجهر بالبسملة في الصلاة لما ذكرناه في شرح الحديث الذي قبله وقد تقدم بسط الكلام على ذلك في أول الباب‏.‏

    الرابط :





    الشوكاني - نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 227 )

    - عن أنس قال‏ :‏ ‏بينا رسول الله (ص) ذات يوم بين أظهرنا في المسجد إذ أغفى إغفاءة ثم رفع رأسه متبسمًا فقلنا له ‏:‏ ما أضحكك يا رسول الله فقال ‏:‏ نزلت علي : أنفا سورة فقرأ ‏:‏ ‏بسم الله الرحمن الرحيم ، إنا أعطيناك الكوثر فصل لربك وانحر إن شانئك هو الأبتر‏‏ ، ثم قال ‏:‏ أتدرون ما الكوثر ، قال : وذكر الحديث‏ ، رواه أحمد ومسلم والنسائي‏.‏

    تمام الحديث ‏: ‏قلنا‏ :‏ الله ورسوله أعلم قال‏ :‏ إنه نهر وعدنيه ربي عز وجل عليه خير كثير وهو حوض يرد عليه أمتي يوم القيامة آنيته عدد نجوم السماء فيختلج العبد منهم فأقول رب إنه من أمتي فيقول ما تدري ما أحدث بعدك ‏، هذا الحديث من جملة أدلة من أثبت البسملة وقد تقدم ذكرهم‏ ،‏ ومن أدلتهم على إثباتها ما ثبت في المصاحف منها بغير تمييز كما ميزوا أسماء السور وعدد الآيات بالحمرة أو غيرها مما يخالف صورة المكتوب قرآناًً‏.‏


    الرابط :





    الشوكاني - نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 228 )

    - عن إبن عباس قال ‏:‏ ‏ ‏كان رسول الله (ص) لا يعرف فصل السورة حتى ينزل عليه : بسم الله الرحمن الرحيم‏ ‏‏،رواه أبو داود‏ ،‏ الحديث ، أخرجه أيضاً الحاكم وصححه على شرطهما‏ ،‏ وقد رواه أبو داود في المراسيل عن سعيد بن جبير وقال‏ :‏ المرسل أصح‏ ، وقال الذهبي في تلخيص المستدرك بعد أن ذكر الحديث عن إبن عباس‏ :‏ أما هذا فثابت‏ ،‏ وقال الهيثمي‏ :‏ رواه البزار بإسنادين رجال أحدهما رجال الصحيح‏.‏

    والحديث : إستدل به القائلون بأن البسملة من القرآن وقد تقدم ذكرهم وهو ينبني على تسليم : أن مجرد تنزيل البسملة يستلزم قرآنيتها‏.

    الرابط :
    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 2:52 am