منتديات العرب الاسلامية

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
منتديات العرب الاسلامية

جميع المواضيع الموجودة في المنتدى تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأينا

اهلا وسهلا بكم زوارنا واعظائنا الكرام في منتديات العرب الاسلامية المباركة
فسر القران الكريم بنقرة واحدة من على منتدياتنا الاسلامية المباركة وتجدونه في منتدى التفسير
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على الحسين وعلى علي ابن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له على ذلك اللهم اللعن العصابة التي جاهدت الحسين وشايعت وبايعت وتابعت على قتله اللهم العنهم جميعا

    الايمان الاسلامي

    شاطر
    avatar
    الفيلسوف

    ذكر عدد المساهمات : 36
    نقاط : 5953
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 20/11/2009

    الايمان الاسلامي

    مُساهمة من طرف الفيلسوف في الإثنين نوفمبر 23, 2009 9:43 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم
    وصلى الله على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
    الايمان هو نوع من المعرفة والاعتقاد المصبوغ بتوجهات معنويه وشعورية وهو ليس بحاجة الى وصف لاننا ندركه بوجداننا والايمان من شووءن البشر وميولهم التي خلقت معهم ان نقول (انسان)فهذا يعني ان هذا كائن يمتلك ميلا طبيعيا نحو الايمان مثلما يمتلك بفطرته القدرة على التفكر والتعقل او ادراك العالم بحواسه والتواصل معه ولا نحتاج ان نتعلم معنى الايمان ولو حاول شخص ان يصفه لنا فلن يكون اقدر من ميولنا وتوجهاتنا المغروزة فينا على وصفه فلا يخلو انسان من هذاالميل او الشعور الذي نسميه (الايمان ) والايمان نوع من الاذعان او التسليم لحقيقة او لشيء نعتقد انه حقيقة والنفس التي توءمن بامر ما- مهما كان- تعيش حالة من الخضوع والخشوع له
    كلامنا اذن لايدور حول وصف الايمان وانما نريد ان نتعرض حول الايمان المطروح في الاسلام الايمان الذي يقابل الكفر والذي يكون حساب البشر عليه يوم القيامة بل في الحياة الدنيا احيانا على اساسه فنقول الايمان الاسلامي غير الايمان المسيحي او البوذي او الايمان الذي يذكر في الاناشيد الوطنية وهنا جوهر الكلام ان اي ايمان يقع في القلب الانساني يتعلق بامر ما سواءكان موجودا في الحقيقة او كان مجرد وهم و خيال وعليه اذا قال شخص انني موءمن فلا يكفي هذا الادعاء للحكم الصحيح عليه بل ينبغي ان نعرف الشيء الذي امن به فقد يكون موءمنا باله عاش ومات ورحل الى السماء مثل المسيحيين واعتقادداتهم وان كان ليس كلهم او يوءمن بموجود يعتقد انه يحل في الاشياء او موءمنا بوطنه وغير ذلك اما الايمان الاسلامي اي الايمان الذي ذكره الله تعالى في القران الكريم فهوة الايمان بالواحد الاحد الذي خلق كل شيء وهو رب العالمين
    الايمان الاسلامي يختلف عن اي ايمان اخر وبمعرفته نستطيع ان نقول ان كل ايمان اخر هو الكفر الحقيقي الذي سيظهر في يوم من الايام فالامر الذي يتعلق الايمان الاسلامي به شيء فريد جدا لا يسمح ان يكون معه شريك فهو من الفرادة الى درجة انه يلغي كل الاشياء من القلب واذا حصل الايمان الواقعي به يكفر القلب بكل ما سواه
    وللايمان الاسلامي فروع تنشا منه فاذا وجد مثل هذا الايمان ستظر بسببه امور عديدة هي بمنزلة اللوزم الذاتية ولا يمكن ان تنفك عنه ابد ولهذا الايمان اثار خاصة يتميز بها عن النفاق والمشاعر العابرة او الكاذبة وافضل من تحدث ان الايمان الاسلامي هو الله تعالى حيث ذكر لنا كل ما نحتاج الى معرفته في هذا المجال ولانه اعرف من خلقه بما في قلوبهم ولان الايمان امر يتعلق بالله فهو سبحانه يحق له ان يصنف الى موءمن وكافر ونحن نتبعه في ذلك وقد حفل القران الكريم الذي هو كلام الله ووحيه بالاشارات والعلامات التي ميزت الايمان الواقعي عن غيره واخرجته من غربته ومجهوليته حيث تم فضح اولائك الذين قطعو طريق الايمان على الناس من خلال ادعاءاتهم المزيفة
    وقد امتلا التاريخ ولا يزال بذكر اقوام كانو يوهمون الناس بانهم موءمنون ليسقطو الايمان من مقامه الشامخ ويجعلوه لعبة او لفظا تلوكه السن العابثين ومن هوءلاء السحرة والرهبان وعبدة الذوات والدينار والدرهم وعبده الاصنام الحجرية والبشرية والاحبار من اليهود ومن المسلمين ايضا الكثير للاسف الشديد وغيرهم
    فانت اذا حاولت ان تسال الناس عن معنى الايمان قد تصاب بالذهول لكثرة الاختلاف في اجوبتهم فما كان فطريا صار امرا غريبا واذا خرجت من المجتمع المسلم الذي تعيش فيه قد تسمع الاعاجيب ايضا كل ذلك لان المفهوم الصحيح عن الايمان ليس منتشرا وسائدا
    ان كل ايمان ينطلق من معرفة يضاف اليها تسليم واطمان والعلم لوحده لا يكفي فقد يمتلك الانسان معرفة بشيء ما ولاكنه لايكون موءمنا به وقد تكون هذه المعرفة بالشيء غير صحيحة كان يوءمن بان لله ولدا مثلما يكون للبشر فهذا الذي اعتقد بهذا الامر وان كان موءمن به ويشعر بحالات وجدانية تجاهه لكنه ليس موءمنا في الحقيقة لان الايمان الواقعي يتطلب معرفة بشيء واقعي او بعبارة القران يحتاج الى سلطان
    ان الاحاسيس والمشاعر وان كانت قوية احيانا قد تنشا من وهم كما يخاف البعض من الغول او السعلوة لدى العراقيين الذي لاوجود لهما
    وهذه المعرفة او التصور الذي يحمله الانسان حول الشيء الذي امن به قد يكون ناقصا او مشوبا فهو صحيح من جهة ولكنه امتزج بتصورات غير صحيحة وينشا من جراء ذلك ايمان ناقص وضعيف ومثل هذا الايمان لا يمتلك ارضية التكامل والكثير من الناس الذين امنو بالله لا يعرفونه معرفة صحيحة وتامة ولهذا يشركون معه اهوائهم وغيرها قال تعالى (وما يوءمن اكثرهم بالله الا وهم مشركون)
    فالمعرفة وان لم تكن كل الايمان الا انها اساس الايمان هذه المعرفة الصحيحة التي تقوم على اسس وبراهيين سليمة نحتاج الى الاطلاع عليها ومعرفة كيفية تحصيلها لنبني ايماننا على ارض ثابتة فالموءمن كالجبل الراسخ لا تزلزله العواصف
    واذا تمكنا من تحصيل هذه المعرفة يبقى هذا السوال وهو كيف نوصل هذه المعرفة الى مستوى الشعور القلبي والتوجه المعنوي الممتزج بالاذعان كما اننا نحتاج الى معرفة الدرجه المطلوبة بهذا الايمان من جانب الله تعالى وهي الدرجة التي يحصل معها الفوز والصلاح والفلاح والنجات من النار (فمن زحزح عن النار وادخل الجنة فقد فاز)
    وللكلام تتمة
    avatar
    الباحث
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    ذكر عدد المساهمات : 49
    نقاط : 5862
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 20/11/2009

    رد: الايمان الاسلامي

    مُساهمة من طرف الباحث في الإثنين ديسمبر 07, 2009 3:27 pm

    احسنت اخي وبارك الله بك موضوع جيد ومتميز
    avatar
    ناصرة الزهراء

    انثى عدد المساهمات : 24
    نقاط : 5782
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 27/11/2009

    رد: الايمان الاسلامي

    مُساهمة من طرف ناصرة الزهراء في الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 6:47 pm

    بارك الله بالاخ الفيلسوف على هذا الطرح الرائع

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 7:44 pm